الرئيسية | الحــدث | الفرنسي «باروش» صوّر فيلما إباحيا بطلته ليلى الطرابلسي وحارسها الشخصي

كانت تجمعهما صداقة حميمية في تونس قبل الثورة

الفرنسي «باروش» صوّر فيلما إباحيا بطلته ليلى الطرابلسي وحارسها الشخصي

بواسطة
 
الفرنسي «باروش» صوّر فيلما إباحيا بطلته ليلى الطرابلسي وحارسها الشخصي

  علمت «السلام» من مصادر حسنة الاطلاع، أنّ تحريات أمنية وقضائية تمت على أعلى مستوى حول شبكة الدعارة الدولية والأفلام الإباحية والمتاجرة بالقصر، التي أفلحت الشرطة القضائية بعنابة في تفكيكها قبل أسابيع، قد بينت وجود علاقة صداقة حميمية بين الفرنسي جون ميشال باروش وعشيق ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، ويتعلق الأمر بالحارس الذي انتدبته لتولي مهمة الحماية الشخصية قبل أن تهيم في عشقه بجنون حتى وصل بها إلى ممارسة الفاحشة معه في قصر بلحسن الطرابلسي.

يتردد أن شريطا مصورا تضمن فيلما إباحيا يخص جانبا مهما من العلاقات الغرامية لزوجة التونسي المخلوع، قد حمل بصمات جون ميشال باروش الذي كان كثير التواجد في القصر الرئاسي بدعوة من صديقه الحميم حارس زعيمة الطرابلسية. وهي الشهادة التي أدلى بها الرعية الفرنسي لمقربيه وأعضاء الشبكة الدولية التي يتزعمها، مفيدا أن الشريط الإباحي لحرم زين العابدين بن علي قد سلمه يدا بيد لصاحبه الذي فر بجلده من الأراضي التونسية، بعد اكتشاف أمر العلاقة السرية مع زوجة المخلوع التي يعود لها الفضل أيضا في تعيينه موظفا بالسفارة التونسية بالعاصمة باريس، قبل أن يلاحقه زين العابدين بن علي فقرر الهروب ثانية من فرنسا نحو النمسا.

وحسبما سُرّب فإن جون ميشال باروش كان كثير التنقل إلى قصور الطرابلسية بمنتجعات جزيرة جربة السياحية، لحضور السهرات والحفلات التي تبرمجها السيدة الأولى في تونس ما قبل الثورة، بعدما اهتدت إلى فكرة توجيه الدعوات إليه لدرء الشكوك التي روجتها وقتئذ إحدى بنات الرئيس بن علي من زوجته الأولى. ومعلوم أن جون ميشال باروش الذي أطاحت به قوات الأمن الجزائرية قبل أسابيع بشقته الفاخرة في قلب مدينة عنابة، كان يمارس أنشطة استثمارية في البلاد التونسية مستغلا علاقاته بآل طرابلسي التي توطدت فيما بعد إثر زواجه من إحدى قريبات «السيدة الأولى ليلى».

وكان هذا الزواج مقدمة لإبرام عشرات الصفقات التجارية المشبوهة وإنجاز عدة مشاريع وهمية بغرض تحويل الأموال إلى فرنسا، ومنها نحو عواصم أوربية أخرى عبر رجل الأعمال جون ميشال باروش الذي كان يستعد حينها لتأسيس امبراطورية دولية للدعارة وإنتاج الأفلام الخليعة لفائدة قنوات فضائية غربية متخصصة في بث أفلام الجنس ومقاطع الفيديو الإباحية.  لكن رياح ثورة الياسمين التي هبت مع انتفاضة الشاب محمد البوعزيزي بمدينة سيدي بوزيد، عجلت برحيل «المستثمر الفرنسي» من تونس نحو الجزائر، حيث استقر بمدينة عنابة وحاول بعث نشاطاته المشبوهة عبر إنشاء شركة ‘’غلامور أرابين تالن’’ التي وظف فيها قاصرات لنسج علاقات مشبوهة مع شخصيات نافذة في دواليب الإدارة المحلية بعنابة.

للإشارة كانت محكمة تونسية قد نظرت قبل أيام في قضية الحارس الشخصي لليلى الطرابلسي وبرأته من تهم الإضرار بأمن الدولة التونسية والخيانة، التي اتضح أن الرئيس بن علي لفقها له فور اكتشاف خيانة زوجته له مع عشيقها الذي استظهر أمام الهيئة العدلية التونسية شريطا إباحيا يجمعه مع سيدة تونس الأولى.

وإلى ذلك، تتواصل تحقيقات عناصر  أمنية متخصصة في الجريمة المعلوماتية لفك الشفرات المعقدة وكلمات السر التي ظل يستخدمها «البارون» باروش لتخزين عشرات الأفلام ومقاطع الفيديو، التي تضمنت مشاهد إباحية ساخنة قفزت إلى نحو 100 شريط. وكانت تحقيقات سابقة أشرفت عليها قيادات أمنية رفيعة المستوى أوفدتها المديرية العامة للأمن الوطني قد كشفت قيام جون ميشال باروش بأطراف إسرائيلية وآخرين محسوبين على أركان حكم الرئيس التونسي المخلوع، لاسيما تلك الرسائل الإلكترونية التي تضمنت طلبا من جهات دولية لمواقع هيئات رسمية وأماكن سياحية بمدينة عنابة، رجح وقتها أن شبكة الفرنسي الموقوف كانت تحضر للقيام بعمليات جوسسة لفائدة دولة الكيان الصهيوني.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0